الاميرات
اهلا وسهلا بك فى منتدى الاميرات اذا لم تكن مسجل فيسعدنا دخولك معنا التسجيل



منتدى شامل عام مجانى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شرح حديث(انما الاعمال بالنيات)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
snow white
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar

الجوزاء
الحصان
عدد المساهمات : 4862
عدد النقاط : 9302
العمر : 26
البلد : اسكندرية
العمل/الترفيه : جامعى
المزاج : هادىء

مُساهمةموضوع: شرح حديث(انما الاعمال بالنيات)   الثلاثاء 26 يناير - 21:06

بسم الله الرحمن الرحيم

احببت ان تكون مشاركتي بداية طيبه و اسأل الله ان يقبلها (( و عذرا على طول المشاركه )) بس والله تسفيدون بإذن الله

الحديث الأول
عن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب  قال : سمعت رسول الله  يقول :
( إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى
الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو
امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ) . رواه البخاري ومسلم
---------------------------------------------------------
معاني الكلمات :
إنما : أداة حصر يؤتى بها للحصر . بالنيات : جمع نية : وهي عزم القلب على فعل الشيء .
هجرته : الهجرة الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام . دنيا : حقيقتها ما على الأرض من الهواء والجو مما قبل قيام الساعة .

الفوائــد :
1- هذا الحديث من الأحاديث الهامة التي عليها مدار الإسلام .
قال أبو عبد الله : ” ليس في أخبار النبي  أجمع وأغنى فائدة من هذا الحديث “ .
وقال الشافعي : ” يدخل في سبعين باباً من أبواب العلم “ .
ولأهميته ابتدأ به الإمام البخاري صحيحه .
وبدأ به الإمام النووي في كتبه :
الأذكار __ ورياض الصالحين ___ والأربعين نووية .
2- اختلف العلماء في معنى : ( إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ) . هل هما جملتان بمعنى واحد أو مختلفتان ؟
والراجـح أن الأولى غير الثانية :
الأولى ( إنما الأعمال بالنيات ) سبب ، بيّن النبي  فيها أن كل عمل لا بد
فيه من نية ، كل عمل يعمله الإنسان وهو عاقل مختار لا بد فيه من نية ، ولا
يمكن لأي عاقل مختار أن يعمل عملاً بغير نية .
الثانية ( وإنما لكل امرىء ما نوى ) نتيجـة هذا العمل :
إذا نويت هذا العمل لله والدار الآخرة حصل لك ذلك ، وإذا نويت الدنيا فليس لك إلا ما نويت .
3- وجوب إخلاص النيـة لله ، لأنه ليس له من عمله إلا ما كان خالصاً لله .
وقد جاءت نصوص تبين أن العمل لا يقبل إلا ما كان لله :
قال تعالى : ﴿ وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الديــن حنفاء .. ﴾ .
قال  : ( إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً ) رواه النسائي .
وقال  : ( بشر هذه الأمة بالتمكين والرفعة ، من عمل منهم عمل الآخرة للدنيا لم يكن له في الآخرة من نصيب ) . رواه أحمد
والإخلاص : تصفية العمل عن ملاحظــة المخلوقين .

من أقوال السلف في الإخلاص
قال بعض السلف : ” المخلص من يكتم حسناته كما يكتم سيئاته “ .
قال سهل بن عبد الله : ” ليس على النفس شيء أشق من الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب “ .
وقال يوسف بن الحسين : ” أعز شيء في الدنيا الإخلاص وكم أجتهد في إسقاط الرياء عن قلبي وكأنه ينبت فيه على لون آخر “ .
وقال الربيع بن خثيم : ” كل ما لا يراد به وجه الله يضمحل “ .
وقال أبو سليمان الداراني : ” إذا أخلص العبد ، انقطعت عنه كثرة الوساوس والرياء “ .
وقال نعيم بن حماد : ” ضرب السياط أهون علينا من النية الصالحة “ .
وقال يحيي بن أبي كثير : ” تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل “ .
وقال يوسف بن أسباط : ” تخليص النية من فسادها أشد على العاملين من طول الاجتهاد “ .
وقال مكحول : ” ما أخلص عبد قط أربعين يوماً إلا ظهرت ينابيع الحكمة من قلبه ولسانه “ .
وقال ابن القيم : ” العمل بغير إخلاص ولا اقتداء كالمسافر يملأ جرابه رملاً يثقله ولا ينفعه “ .
نماذج من إخلاص السلف
ما رئي الربيع متطوعاً في مسجد قومه إلا مرة واحدة .
وكان منصور بن المعتمر إذا صلى الغداة أظهر النشاط لأصحابه فيحدثهم ويكثر
إليهم ، ولعله إنما بات قائماً على أطرافه ، وكل ذلك ليخفي عليهم العمل .
وكان عبد الرحمن بن أبي ليلى يصلي فإذا دخل عليه الداخل نام على فراشه .
وحسان بن أبي سنان تقول عنه زوجته : كان يجيء فيدخل في فراشي ، ثم يخادعني
كما تخادع المرأة صبيها ، فإذا علم أني نمت سل نفسه فخرج ، ثم يقوم فيصلي .
قال أبو حمزة الثمالي : ” كان علي بن الحسين يحمل جراب الخبز على ظهره
بالليل ، فيتصدق به ويقول : إن صدقة السر تطفىء غضب الرب عز وجل “ .
وعن محمد بن إسحاق : ” كان ناس من أهل المدينــة يعيشون ، لا يدرون من أين
كان معاشهم ، فلما مات علي بن الحسين فقدوا ما كانوا يؤتون به في الليل “
.
وأقام عمرو بن قيس عشرين سنة صائماً ، ما يعلم به أهله .
قال ابن الجوزي : ” كان إبراهيم النخعي إذا قرأ في المصحف فدخل داخل غطاه “ .
وقال محمد بن واسع : ” إن كان الرجل ليبكي عشرين سنة وامرأتـــه لا تعلم به “ .
وقال الشافعي : ” وددت أن الخلق تعلموا هذا العلم _ يقصد علمه _ على أن لا ينسب إليّ حرف منه“
4- أن الإخلاص شرط لقبول العمــل ، فالعمل لا يقبل إلا بشرطين :
الأول : أن يكون خالصاً .
لحديث الباب : ( ... وإنما لكل امرىء ما نوى ... ) .
الثاني : أن يكون موافقاً للسنة .
لحديث عائشة ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) .
5- والنية محلها القلب والتلفظ بها بدعة .
قال ابن تيمية : ” التلفظ بالنية بدعة لم يفعله الرسول ولا أصحابه “ .
6- قال بعض العلماء :
حديث ( إنما الأعمال بالنيات ........ ) ميزان للأعمال الباطنة .
وحديث ( من أحدث في أمرنا ....... ) ميزان للأعمال الظاهرة .
7- ضرب النبي  مثالاً للعمل الذي يراد به وجه الله والذي يراد به غير الله ، وذلك بالهجرة :
- بعض الناس يهاجر ويدع بلده لله تعالى وابتغاء مرضاتــه فهذا هجرته لله ويؤجر عليها كاملاً . ويكون أدرك ما نوى.
- وبعض الناس يهاجر لأغراض دنيوية ، كمن هاجر من بلد الكفر إلى بلد
الإسلام من أجل المال ، أو من أجل امرأة يتزوجهـا ، فهذا هاجر لكنه لم
يهاجر لله ، ولهذا قال الرسول : فهجرته إلى ما هاجر إليه .
8- والهجرة : الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام .
وحكمها ينقسم إلى قسمين :
واجبة : إذا كان الشخص لا يستطيع أن يقيـــم دينــه .
مستحبة : إذا كان الشخص يستطيع أن يقيم دينــه .
وهي باقية إلى قيام الساعــة :
قال  : ( لا تنقطع الهجرة حتى تنقطع التوبـة ، ولا تنقطع التوبة حتى تطلع الشمس من مغربها ) . رواه أبو داود
9- وقعت الهجرة في الإسلام على أنواع :
الأولى : الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام .
كما في الهجرة من مكة إلى المدينة .
الثانية : الانتقال من بلد الخوف إلى بلد الأمن .
كما في الهجرة إلى الحبشة .
الثالثة : ترك ما نهى الله عنه .
كما في الحديث ( المهاجر من هجر ما نهى الله عنه ) . رواه البخاري
10- التحذير من الدنيا وفتنتهـا .
قال تعالى : ﴿ يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكـم الحياة الدنيا ﴾ .
وقال  : ( إن مما أخاف عليكم من بعدي ما يفتح عليكم من زهرة الدنيا ) . متفق عليه
قال ابن الحنفية : ” من كرمت عليه نفسه هانت عليه الدنيا “ .
قيل لعلي : صف لنا الدنيا ؟ فقال : ما أصف من دار ؟ أولها عناء ، وآخرها
فناء ، حلالها حساب ، وحرامها عقاب ، من استغنى فيها فتن ، ومن افتقر فيها
حَزن .
قال ابن القيم : ” الدنيا كامرأة بغي لا تثبت مع زوج ، إنما تخطب الأزواج ليسـتحسـنوا إليها ، فلا ترضى إلا بالدياثة “ .
وقال : ” الدنيا لا تساوي نقل أقدامك إليها ، فكيف تعدو خلفها “ .
وقال : ” على قدر رغبة العبد في الدنيا ورضاه بها يكون تثاقله عن طاعة الله وطلب الآخرة “ .
وقال بعض الزهاد : ” دع الدنيا لأهلها كما تركوا هم الآخرة لأهلها “ .
وقال الحسن البصري : ” من نافسك في دينك فنافسه ، ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره “ .
قال الشاعر في وصف الدنيا :
أحلامُ نومٍ أو كظلٍ زائلٍ إن اللبيبَ بمثلها لا يخدع .
وقال آخر :
الدنيا ساعـهْ فاجعلها طـاعـهْ
والنفس طماعهْ عوّدها القناعــهْ .
11- التحذير من فتنة النساء لقوله ( أو امرأة .. ) وخصها بالذكر لشدة الافتتان بها .
كما في الحديث : ( .... فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء ) . رواه مسلم
12- التحذير من إرادة الدنيا بعمل الآخرة .
13- التحذير من السفر إلى بلاد الكفر

_________________

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elamerat.yoo7.com
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث(انما الاعمال بالنيات)   الخميس 28 يناير - 8:49

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
snow white
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar

الجوزاء
الحصان
عدد المساهمات : 4862
عدد النقاط : 9302
العمر : 26
البلد : اسكندرية
العمل/الترفيه : جامعى
المزاج : هادىء

مُساهمةموضوع: رد: شرح حديث(انما الاعمال بالنيات)   الخميس 28 يناير - 10:19



_________________

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elamerat.yoo7.com
 
شرح حديث(انما الاعمال بالنيات)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاميرات :: القسم الاسلامى :: الاحاديث الشريفة والشريعة الاسلامية-
انتقل الى: