الاميرات
اهلا وسهلا بك فى منتدى الاميرات اذا لم تكن مسجل فيسعدنا دخولك معنا التسجيل


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
????
زائر

استوصوا بالنساء خيرا (حديث شريف)

في الأحد 3 يناير - 19:32

إنما النساء شقائق الرجال ..

" إنما النساء شقائق الرجال "
{رواه أبو داود}
شقائق : بمعنى على قدم المساواة ،في التكليف و الحقوق وأداء الواجبات و العمل والدعوة و الحساب و الجزاء .
إلا في بعض المجالات يكون منهما دور وخصوصية ، لذا ميزا الله كل من النساء و الرجال بما يعنيه على القيام بدوره .فمثلا فضل الله النساء بالرحمة والرقة والحنان؛ وفضل الرجال بالحزم والعقلانية والشدة والاستعداد للكسب.
وهكذا يقول الله عز وجل :" ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة.."

فكل منهما له حقوقه وواجبا ته وللرجال على النساء درجة ، قالوا هي القوامة . قال تعالى :" الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض"بمعنى الرعاية والأنفاق ، وهى قوامة تكليف لا قوامة تشريف كما يقول العلماء ولفهم معنى القوامة ، ننظر إلى حديث رسولا الله صلى الله علية وسلم " لا تزال طائفة من أمتي قوامة على أمر الله"
أي ساهرة و حارسة وخادمة لدين الله .
هذا المعنى الجميل لو طبقناه على قوامة الرجل للمرأة ، نفهم أن الرجل ساهر وحارس ، بمعنى أنه يتولى كثير من المهام مثل توفير الرزق و السعي على راحة الأسرة وتقوم المرأة بدورها الخطير من رعاية وتربية الأجيال .
والدرجة التي للرجل هي الحض على حسن العشرة و التوسعة على النساء في المال و الخلق . كما فهمها الصحابي الجليل عبد الله بن عباس رضي الله عنهم حين قال : "وللرجال عليهن درجة " ففهم من الآية أن يصفح عن الواجب الذي عليها رحمة و رعاية لها.
ويقول : " إني لأتزين لامرأتي كما تتزين لي " لقوله :" ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف"
وجدير بالذكر أن القوامة خاصة بالعلاقة الزوجية أو العلاقة العائلية و ليست عامة في كل شئون الحياة.
أما الدرجات و المقامات عدن الله فتكون بتقوى الله لأدخل لها بذكورة و لا أنوثة ، وقد ضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون ، ومريم ابنة عمران،
ويقول الله عز وجل :" ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن واسألوا الله عز وجل أن نرضى بفضله علينا ، فقد فضل اله الرجال بصفات وفضل النساء بصفات كما بينا في الحديث .
لذلك قال صلى اله عليه وسلم : " لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء و المتشبهات بالرجال " .
فمن لا يرضى الله الذي ميزه به فهو يستحق اللعن و العياذ بالله .






استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى